Kids Web Japan

موقع اليابان > موقع اليابان للأطفال > التكنولوجيا الحديثة > تحفيز الرياضة باستخدام أحدث التقنيات


Hi-tech

تحفيز الرياضة باستخدام أحدث التقنيات


مباراة من دوري المحترفين لكرة القدم باليابان (جي ليغ) (©J.LEAGUE)

مباراة من دوري المحترفين لكرة القدم باليابان (جي ليغ) (©J.LEAGUE)

يستخدم العديد من التقنيات الأحدث في مجالات الرياضة. حيث تساعد تقنيات الذكاء الصنعي على توفير أفكار عند وضع الخطط، أو في فهم تحركات اللاعبين بالتصوير البطيء حين يصعب فهمها لسرعتها. ولا تقتصر فائدة تلك التقنيات فقط على تحسين المهارات الفردية والجماعية لللاعبين، ولكن أيضًا في الاستفادة من استخدامها بشكل عادل لتحليل الحالات الصعبة التي يتعذر الحكم عليها بالعين البشرية. وتبذل حاليًا جهود لتطوير تلك التقنيات بشكل يومي بالتعاون مع الشركات، الجامعات والفرق الرياضية.

توقع نتائج مباريات كرة القدم باستخدام الذكاء الصنعي :

وطورت أحدى الشركات اليابانية التي تنشط في المجالات والتقنيات الجديدة، لأول مرة بالعالم، باستخدام الذكاء الصنعي، تقنيات للتنبؤ بكيف ستسير مباريات كرة القدم قبل أن تبدأ. ويقوم هذا التوقع على كل البيانات المدخلة والمتعلقة بالفريق وتحركات كل لاعب أثناء المباريات السابقة. فتقوم هذه الشركة، باستخدام هذه التقنيات لعمل محاكاة وتوقعات للمباريات الحقيقية بدوري المحترفين لكرة القدم في اليابان (جي ليغ).

ويظهر اللاعبين بتميز لوني بين الفريقين في شكل دوائر داخل ملعب كرة القدم على شاشة الكومبيوتر أو الهاتف الذكي. ويمكن إدراك تحركات كل لاعب وتمريرات الكرة بين اللاعبين. ويساعد ظهور أسماء اللاعبين واتجاه نظرهم، على فهم أفضل حتى من مشاهدة المباراة في الحقيقة لاحتمالات تمرير اللاعب الممتلك للكرة، وكذلك لكيفية تحرك اللاعب المنتظر تلقي الكرة بالتمرير. ويتيح استخدام هذه التقنية لمشجعي كرة القدم، الإحساس بمشاعر اللاعبين، والاستمتاع أكثر بالمباريات عن الماضي.

شاشة تحليل مباريات كرة القدم بالذكاء الصنعي  「WARP」(إهداء: Spors AI)

شاشة تحليل مباريات كرة القدم بالذكاء الصنعي 「WARP」(إهداء: Spors AI)

الاستخدام في تحكيم مباريات الجمباز

تتطور فنيات الجمباز يومًا بعد يوم. ويصعب تمييز الانحناءات والدوران السريع بمجرد رؤيتها على شاشة التلفزيون فقط. ويسري نفس الأمر على الحكم الموجود في بساط الملعب. فلا يمكن الحكم اللحظي إن ما قام اللاعب بعمل نصف انحناءة، أو إن كانت زاوية جسده مضبوطة أم لا. وقد يحدث في بعض الأحيان كذلك التمييز بواسطة التسجيل. ولهذا قام أحد مصنعي الأجهزة الكهربائية الشهير في اليابان، باستخدام تقنيات (حساسات الليزر ثلاثية الأبعاد) ضوء خاص يسمى ليزر، لعمل نظام لتحليل حركات الجسم في صورة أرقام، وتحويلها لبيانات.

وكان يتم بالفعل حتى الآن تحليل تحركات اللاعبين عن طريق تركيب أجهزة خاصة تقوم بإرسال البيانات مثبتة بأجزاء عدة في جسم اللاعبين. ولكن لا يمكن بالطبع تثبيت مثل تلك الأجهزة على جسم اللاعبين أثناء المباريات. لذا قامت هذه الشركة بتطوير تقنية تقوم على تصويب أشعة الليزر على ملايين من النقاط على جسم اللاعب أثناء لعبه خلال ثانية واحدة. وكلما زاد عدد أشعة الليزر المصوبة، يمكن إدراك تحركات اللاعب بشكل ثلاثي الأبعاد أكثر دقة. ثم يتم محاكاة تحركات اللاعب فورًا، من خلال البيانات المتوفرة من خلال تصويب أشعة الليزر باستخدام الكومبيوتر غرافيك (CG)، وهكذا يتم احتساب النقاط بشكل دقيق عن طريق الجمع بين تقديرات الحكم وتلك البيانات أثناء المباراة. وفي الوقت الحالي، تم الانتهاء من تلك التقنية تقريبًا ويتم بالفعل اختبار استخدامها بالمباريات. وتهدف هذه الشركة إلى الاستخدام الحقيقي لتقنيتها هذه أثناء الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020.

اللاعب شيراي كينزو، الذي تعقد عليه الآمال في التألق بأوليمبياد طوكيو عام 2020 (Getty)

اللاعب شيراي كينزو، الذي تعقد عليه الآمال في التألق بأوليمبياد طوكيو عام 2020 (Getty)

تقنية حساسات الليزر ثلاثية الأبعاد: وضعت من قبل فوجيتسو:(FUJITSU)

تقنية حساسات الليزر ثلاثية الأبعاد: وضعت من قبل فوجيتسو:(FUJITSU)

تطور سريع قبل بطولة كأس العالم للرجبي

قامت شركة يابانية أخرى من كبار مصنعي الأجهزة الكهربائية بالتعاون مع جامعة خاصة شهيرة، بتطوير تقنية ذكاء صنعي للقيام بالتحليل الأوتوماتيكي لحركات لعبة الرجبي. تكثر في لعبة الرجبي حركات تسمى "سكرام"، "مول" و "راك" وهي تقوم على تنافس اللاعبين حول الكرة في وضع تكتل من حولها، أو حركة فينت أو المراوغة لتشتيت المنافس. ولذلك يصعب معرفة مكان الكرة، كما يحتاج إدخال البيانات إلى وقت مما يعقد عملية التحليل السريع للعب. وهنا، يأتي دور الذكاء الصنعي لتقليص زمن إدخال البيانات بشكل كبير عن طريق الحكم على أنواع اللعب بالمقارنة بين التحركات في مباريات رجبي سابقة والتحركات الحالية أثناء المباراة. ويسمح هذا بقيام مدير الفريق ومدربه بتحليل اللعب أثناء المباراة والتفكير في الخطط التالية.
وتهدفالجهود المبذولة إدخال هذه التقنيات لتكون في خدمة المنتخب الياباني عند عقد بطولة كأس العالم للرجبي باليابان في عام 2019.
و من المتوقع توالي ظهور مثل التقنيات التي تعطي للرياضات المختلفة الزخم وتدعمها في المستقبل.

لاعبي المنتخب الياباني في مباراتهم أمام منتخب نيوزيلندا للرجبي(Getty)

لاعبي المنتخب الياباني في مباراتهم أمام منتخب نيوزيلندا للرجبي(Getty)

شاشة تحليل تجريبي للرجبي (الصورة مقدمة من: توشيبا ديجيتال سوليوشنز)

شاشة تحليل تجريبي للرجبي (الصورة مقدمة من: توشيبا ديجيتال سوليوشنز)